الفنانة الفلسطينية منى حاطوم تفوز بجائزة جديدة

فازت الفنانة والنحاتة الفلسطينية منى حاطوم مطلع هذا الشهر “سبتمبر 2019” بجائزة برايميوم إمبيريال اليابانية والتي تعد من بين أكبر الجوائز النقدية في عالم الفن اليوم، وتُكرّم الإنجاز الفني عموماً ضمن خمس فئات.

بلغت قيمة الجائزة 15 مليون ين، أي بما يعادل 138.555 دولارًا. حيث نالتها حاطوم في مجال النحت بينما فاز بها وليام كنتريدج في الرسم هذا العام. وهو فنان من أصول جنوب أفريقية تناولت أعماله الفصل العنصري والخلاف السياسي المستمر في البلاد.

تعرض حاطوم حاليًا أعمالًا في معرض “وايت كيوب” في لندن، وإن معرضها “بقايا باقية” هو أول عرض تقديمي لها في العاصمة البريطانية بعد معرضها 2016 في صالة “تيت” للفن الحديث.

وتستكشف منحوتات الفنانة ومنشآتها الصراعات العالمية وتاريخها الشخصي، حيث تظهر حاطوم -التي وُلدت في لبنان لعائلة فلسطينية- آثار الحرب والنزوح في مهنتها، حيث من المعروف أن منى سافرت مع أهلها إلى لندن قبل الحرب الأهلية اللبنانية 1975 وبقيت فيها إثر اندلاع الحرب، والتحقت بمدرسة “بيام شو” للفنون ثم مدرسة “سليد” العريقة للفنون الجميلة.

منى حاطوم من أوائل الفنانات العربيات عملاً في المفاهيمية وخلط اللدائن والمسطحات والثيمات، حيث عرضت في واحد من معارضها أشرطة فيديو كمجسمات ومواد مستقلة، ملموسة ومسموعة ومشاهدة، وهو جزء من علاقتها الفنية بأشكال الإدراك وطرق العلاقة مع الجسد البشري عبر ثقافات متعددة.

ومن أعمالها الشهيرة أيضاً الكوفية الفلسطينية التي صنعتها من شعرها الأصلي في إشارة إلى أن عالم الرجال قائم على النساء وعطائهن، كما تناولت الحرب ومفرداتها كأكياس السواتر الترابية التي نمى عليها العشب وغيرها من الأعمال.

اشتهرت حاطوم في العالم مع مطلع التسعينيات وعرضت أعمالها التركيبية في معارض فردية وجماعية في مدن مختلفة حول العالم. من بينها مركز البومبيدو في باريس ومتحف الفن المعاصر في شيكاغو والمتحف الجديد للفن المعاصر في نيويورك وسيدني وكاستيلو دي ريفولي في تورينو وغيرها.

حازت منى على الكثير من الجوائز العالمية ومنها جائزة روسويثا هافتمان 2004، وجائزة سوننج نصف السنوية التي تمنحها جامعة كوبنهاجن “للأشخاص الذين ساهموا في تقدُّم الحضارة الأوروبية”، لتكون بذلك أول فنانة متخصصة بالفنون البصرية تنال هذه الجائزة، وفي مطلع العام الماضي 2018، حازت حاطوم على جائزة Art Icon السنوية التي تمنحها صالة العرض وايت تشابل قبل أن تفوز بتلك الجائزة اليوم.

 

يذكر أن حاطوم هي من بين خمسة فائزين دوليين بجائزة برايميوم إمبيريال التي تقدمها جمعية الفنون اليابانية تحت الرعاية الفخرية للأمير هيتاشي. حيث حصل الفنان الجنوب أفريقي وليام كنتريدج على جائزة الرسم، فيما فازت عازفة الكمان الألمانية آن صوفي موتر في الموسيقى، وممثلة الكابوكي اليابانية باندو تاماسابورو للمسرح والسينما، بينما ذهبت جائزة الهندسة المعمارية إلى الثنائي الأمريكي تود ويليامز وبيلي تسين للهندسة المعمارية.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق