من نحن

في بدء النور

 هو موقع للنور، للثقافة، لنور الثقافة: يحضر إلى المشهد الثقافي العربي معباً بالأمل ومحتشداً بحلم العطاء. هو موقع يسعى ليكون إضافة حقيقية لمنابر كثيرة وذلك بأن يختلف عنها فيستمد من اختلافه هوية وطريقاً إلى المستقبل. كان البدء بالمهرجان حيث كان النور احتفالاً بالثقافة عرفته مدينة الرياض في أبريل 2019 وتنوعت فيه الفنون وأشكال الإبداع. سيتذكر كثيرون أن “مهرجان نور” كان بهجة مفاجئة بتعدد منافذ النور فيه، والآن سيرى أولئك أن بهجة المهرجان تمتد لتتخطى حدود الزمان والمكان إلى العالم الافتراضي لتصيرموقعاً ثابتاً يضيء باستمرار، أو هكذا يود أن يفعل.

اختلاف هذا الموقع يأتي أولاً من كونه موقعاً، ومع أن على الانترنت مواقع كثيرة للثقافة، فإنها في المجمل تابعة لمؤسسات ثقافية (أندية أدبية، مجلات، صحف، الخ) توفر نتاج تلك المؤسسات أو المطبوعات. كما أنه موقع غير مختص بلون من ألوان الثقافة وإنما بأطيافها المختلفة (أدب، فكر، مسرح، سينما، فيديو، إلى غير ذلك). القاسم المشترك مع مواقع كثيرة هو نشدان الثقافة الجادة، الثقافة المتسمة بالعمق والتي تحتفظ بقدر من الإمتاع في نفس الوقت. لكن موقع نور يختلف، ثانياً، على مستوى التفرد من حيث إنه يتلقى دعماً مباشراً من مؤسسة تخدم مصلحة عامة هي الشركة السعودية للكهرباء، الشركة التي أقامت مهرجان نور ورأت أن تدعم استمرار النشاط الذي تمثل في المهرجان من خلال موقع ثقافي جاد بإشراف وتحرير مستقلين تماماً عن الشركة، موقع يضع نصب عينيه رفد الحياة الثقافية بالرفيع المميز من النتاج الثقافي.

المواد التي سيجدها المتابع، قارئاً ومشاهداً ومستمعاً، مختلفة في بعض جوانبها أيضاً. وهذا اختلاف ثالث. في موقع نور ترجمات لندوات ومحاضرات وأفلام وثائقية ذات طابع ثقافي وفكري وإبداعي توفر لأول مرة باللغة العربية. ونزعم أن هذه إضافة مهمة للمشهد الثقافي العربي (حوار مع إدوارد سعيد، فيلم عن جاك دريدا، وهكذا). كما أن في الموقع متابعات سينمائية وفنون تشكيلية ومسرحية، وفيه إلى جانب ذلك ملفات شهرية تقوم على فكرة مبتكرة على المستوى الثقافي العربي تتمثل في بناء تراكم من المواد المرئية والسمعية والقرائية كلها تتمحور حول ثيمة محددة. هنا، بتعبير آخر، سيجد المتابع موضوعا/ثيمة تدور في فلكه مواد من لغات مختلفة ولأشخاص مختلفين من عصور مختلفة أيضاً. الفكرة استوحيت من دورية أمريكية هي “لافام كوارترلي” Lapham Quarterly التي تختار في كل عدد ثيمة محددة تبني حولها تراكماً من النصوص من مختلف حقب التاريخ والأماكن والمؤلفين. ما نفعله ينطلق من ذلك ويختلف عنه اختلافاً مهما يتمثل في أنه يبني تراكماً من المواد السمعية البصرية القرائية وهو ما يمكن لموقع، وليس لمطبوعة، أن يفعله.

هذا بعض ما سيجده المتابعون في موقع نور، وما نأمله هو أن يجدوه مثرياً وممتعاً وأن يثروه هم أيضاً بآرائهم ومقترحاتهم. هي مغامرة في فضاء الثقافة العربية تتوجه لكل العرب وكل قراء العربية، وفي جانب من جوانب الموقع كل معني بالثقافة.

رئيس التحرير

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق